"فإذ لنا ثقـة بالدخـول إلى الأقـداس بـدم يسـوع .."(عبرانيين ١٩:١٠) إن كلمة ثقـة هي في الأصل اليوناني “Parrheisa” وهي تعني شخـصـًا يتكلم بحريـة، بجُـرأة بلا خـوف أو تردد ..

الروح القـدس يؤكـد لك أنه بإسـتطاعتك أن تدخـل الآن إلى السـماء .. إلى الأقـداس الحقيقيـة ..

بإسـتطاعتك الآن أن تكـون في عـرش الله .. لتتحـدث معـه بحرية، بدالّة، بلا خـوف .. نعـم باستطاعتك أن تدخل إلى عرش العلي .. لا لأنك أفضـل من غيرك .. كلا .. بل بسـبب الـدم الثمـين .. دم الرب الحبيـب ..

هيا .. دم الرب قد فتح لك الطريق إلى عـرش الله . هيا، في يقين الإيمان .. الإيمان بأن الآب يقبلك .. هيا، بإيمان لا يعرف الشـك أو التردد.

تقـدم إلى عرش النعـمة .. اُطلب بحـسـب مشـيئة الله .. اُطلب بثـقة .. تلذّذ بالرب وسـيعطيك سـؤل قلبك ..

اُطلب بدالّة البنين وسـتختبر قوة الصلاة التي تُـحرك يد من يُـحرك العـالمّ!! وسـيمتلئ تاريخ حياتك بالعـديد جـدًا من استجابات الصلاة